الرئيسية / أخبار محلية / بالصور..عامل بنسليمان يعطي الإنطلاقة لبناء دار للطالبة بجماعة مليلة..

بالصور..عامل بنسليمان يعطي الإنطلاقة لبناء دار للطالبة بجماعة مليلة..

تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية، وفي إطار سياسة القرب المرتكزة على التتبع والمواكبة لعدد من المشاريع التنموية المبرمجة بعدد من الجماعات الترابية بإقليم بنسليمان، ووسط إجراءات صحية إحترازية جراء تفشي وباء كورونا، وما تقتضيه المرحلة من تباعد إجتماعي وارتداء للكمامة، أشرف السيد “سمير اليزيدي” عامل إقليم بنسليمان، بمعية رئيس جماعة مليلة، والسيد “خليل الدهي” رئيس المجلس الإقليمي ببنسليمان، صباح يوم الخميس 18 فبراير 2021، بمركز جماعة مليلة، على إعطاء الإنطلاقة لأشغال بناء “داخلية للبنات” بثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي التأهيلية بجماعة مليلة، وذلك بحضور السيد “كريم بوسلهام” الكاتب العام للعمالة، ورئيس دائرة بنسليمان، وقائد المنطقة، والسادة رؤساء المصالح الأمنية بالإقليم، وأعضاء المجلس الإقليمي، والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، ورئيس قسم العمل الإجتماعي بالعمالة، والمنتخبين بجماعة مليلة، بالإضافة إلى فعاليات المجتمع المدني، وساكنة المنطقة، ورجال الصحافة والاعلام.

وبعد الوقوف لتحية العلم الوطني الذي قام بأداءه تلاميذ وتلميذات المؤسسة، قام السيد ” حسن عابدي” رئيس قسم العمل الإجتماعي بالعمالة، بتقديم شروحات وإيضاحات للسيد العامل والوفد المرافق حول هذا المشروع الذي يدخل في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بالوسط القروي الممول من طرف صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، ويهدف إلى تعزيز البنية التحتية التعليمية بالإقليم، وتشجيع وتمكين فتيات الوسط القروي من مواصلة التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي.

وستستهدف هذه الداخلية جميع دواوير المنطقة، بطاقة إستيعابية تبلغ 57 سريرا، فيما حددت الكلفة الإجمالية للمشروع ب : 2 مليون درهم، أما مدة إنجاز المشروع فقد حددت في 10 أشهر، أما بالنسبة للمقاولة المكلفة بالمشروع فهي شركة “KAMCOTRA” ومكتب الدراسات التقنية فهو “SG BATIMNT “، أما المهندس المعماري فهو “VUNUSTAS ARCHITCTUR“، فيما مختبر مراقبة الجودة هو “LECI” .

من جهته أكد السيد “مصطفى الجرموني” المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، في تصريح لموقع “le2030” على شكره العميق للسيد العامل، وكل رؤساء الأقسام بالعمالة على كل المجهودات التي يبذلونها من أجل ميلاد هذه المشاريع، كما أكد على أن هذا المشروع يأتي في إطار الشراكة المبرمة بين المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتعزيزا لمجهودات وزارة التربية الوطنية في مجال الدعم الإجتماعي خاصة في مجال الأقسام الداخلية ودور الطالبة، خصوصا في هذه المؤسسة التي تحتضن تلاميذ التعليم الإعدادي والثانوي الذين يأتون من عدة جماعات مجاورة، وستكون استفادتهم من هذا المشروع كبيرة جدا، كما أشار أن هذه المؤسسة ستحتضن حوالي 57 مستفيذة من تلميذات العالم القروي، كما ستعمل وزارة التربية الوطنية على استكمال هذا المشروع بالنسبة للذكور.

وأضاف السيد “مصطفى الجرموني” أن هناك عدة مشاريع تجمع المديرية ببرنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خصوصا النقل المدرسي والتعليم الأولي بالوسط المدرسي، في مجال دعم التمدرس وخاصة المشروع الثاني من مشاريع الرؤية الإستراتيجية المرتبط أساسا بتوسيع العرض المدرسي، والمشروع الثالث المرتبط بمجالات الدعم الإجتماعي، المتكون من شركاء متعددين، كوزارة التربية الوطنية، وبرنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي، وشركاء متعددين، بحيث سيستفيد منه بالدرجة الأولى تلميذات وتلاميذ العالم القروي، في أفق تعميم هذه المشاريع على جميع الجماعات القروية التي لا توجد بها أقسام داخلية، أو دور الطالب والطالبة مما يجعل من هذا المشروع الجد إيجابي تعزيزا حقيقيا للمنظومة التربوية التي تحارب ظاهرة الهدر المدرسي، وتمتيع التلميذات والتلاميذ من حقوقهم الكاملة في التمدرس داخل مؤسسات تعليمية محتضنة، ووسط إجراءات صحية إحترازية جراء تفشي وباء كورونا، وما تقتضيه المرحلة من تباعد إجتماعي وارتداء للكمامة، وطرق النظافة المختلفة.

وقد عبرت التلميذة “هاجر وجيه” وهي تلميذة بثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي التأهيلية بجماعة مليلة، عن فرحها الكبير بميلاد هذا المشروع الذي من شأنه المساهمة في محاربة الهدر المدرسي، وضمان تكافؤ الفرص، والحد من المعيقات التي تقف سدا منيعا في وجه تشجيع التمدرس بالوسط القروي خاصة بالنسبة للفتاة، كما أشارت على أن أغلبية التلاميذ ينقطعون عن الدراسة في المستوى السادس، لأن الإعداديات أو الثانويات المتواجدة بمراكز الجماعات بعيدة عن دواويرهم، وليست بها داخليات تساعدهم في الإستقرار بعيدا عن الأسرة لكي يواصلوا مسارهم الدراسي، واختتمت “هاجر” تصريحها ، بتقديم الشكر الجزيل للسيد “سمير اليزيدي” عامل الإقليم نيابة عن كل تلميذات وتلاميذ ثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي التأهيلية، على كل الزيارات الميدانية التي يقوم بين الفينة والأخرى للثانوية من أجل الوقوف على مشاكل التلاميذ والتلميذات، وهو الشيء الذي عجل بميلاد هذا المشروع الذي سيساهم في بناء رؤية مستقبلية للتلميذات من اجل استكمال المسار الدراسي بالجامعات المغربية.

لمزيد من الإحاطة بأهم لحظات هذا الحدث، نترككم مع ألبوم الصور أسفله…

عن Le2030

Avatar

شاهد أيضاً

بالصور..رضوان الشاقوري رئيسا لإتحاد التعاونيات الفلاحية إقليم بنسليمان للمرة العاشرة على التوالي

Le2030 وسط إجراءات صحية إحترازية جراء تفشي وباء كورونا، وما تقتضيه المرحلة من تباعد إجتماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي!!
%d مدونون معجبون بهذه: