الرئيسية / أخبار محلية / هكذا حول جديرة بنسليمان إلى قنبلة موقوتة

هكذا حول جديرة بنسليمان إلى قنبلة موقوتة

Le2030
خليل لحمامي

زادت حدة الغليان والغضب من أداء المجلس البلدي الذي يرأسه محمد جديرة، ويظهر ذلك في اغلب الصفحات المواكبة لأخبار المدينة وتعاليق المواطنين والدعوات الى افتحاص المجلس ومحاسبة المسؤولين.
وإضافة إلى ذلك، ارتفعت أصوات من داخل المجلس، تعبر عن تذمرها من أداء الجماعة، التي يتحكم فيها الرئيس وابنه.
وفي ما يلي النقاط التي فجرت الغضب والسخط لدى الساكنة من المجلس البلدي.

1- صفر استثمار
صفر مشروع، برنامج عمل لم يتحقق منه أي شيء على أرض الواقع، والمشاريع التي بصدد الإنجاز مبرمجة من طرف المجلس الإقليمي، وعن المرحلة السابقة.
ويبرر هذا الفشل، بأن فاقد الشيء لا يعطيه في ظل غياب الكفاءات في المجلس والضعف الذي يعانيه اغلب الأعضاء وانشغال المجلس بملفات ثانوية كتوزيع المنح.

2- تردي الخدمات
تراجع أداء المجلس في ما يتعلق بالخدمات في عهد جديرة، رغم الامكانيات المتوفرة، وتوزيع السيارات على الأعضاء. ويتجلى التراجع في كل ما يتعلق بالساكنة، على مستوى النظافة التي أصبحت وصمة عار على جبين المجلس، والإنارة العمومية والعجز عن ايجاد حلول للباعة الجاءلين وجلب مشاريع لتوفير مناصب الشغل، على غرار المدن الأخرى، والضعف الكبير في حضور المجلس على مستوى الجهة، بسبب ضعف شخصية الرئيس والغياب الكلي لاي افكار استثمارية.

3 -غياب الشفافية
لم يتعامل المجلس بالشفافية في عدة ملفات، على غرار عقد شركة اوزون والتكتم عليه، وعلى الشركات المستفيدة والمتعاملة مع المجلس، وسندات الطلب، ومعايير توزيع المنح، ومعايير الاستفادة من السيارت، وملف اعفاء بعض الشركات من الضريبة على الأراضي غير المبنية، وملف دعم جمعية ابن الرئيس ب319مليون.

4-من اين لك هذا؟
حسب المعطيات المتوفرة، فإن ثروة جديرة وابنه حسام تحتاج إلى تدقيق وتحقيق من طرف الجهات المعنية، للتأكد من صحة الاخبار الرائجة بخصوص تزايد هذه الثروة ومصادرها.

5- تذمر المجتمع المدني

ادى التوزيع الجاءر للمنح على الجمعيات، وتخصيص نصف المزاينة لجمعية ابن الرئيس والموظف بوشعيب جبار( 319مليون)، وإقصاء جمعيات أخرى، وتفريخ جمعيات عديدة في محيط الرئيس، واخرها جمعية عبد القار ناشط، ومنحها بعض الامتيازات، وضعف أداء المجلس، وظروف عقد الجلسات، وتنكر الرئيس وابنه لاعداد كبيرة من المواطنين بعد الانتخابات، إلى موجة احتقان كبيرة، جعلت المدينة مثل قنبلة موقوتة، وجعلت الصفحان تغلي والأصوات تطالب بالحساب.

عن خليل لحمامي

خليل لحمامي
المدير العام لشركة le2030 ميديا. مدير نشر و رئيس تحرير الموقع الإخباري le2030.ma

شاهد أيضاً

تفريخ المقالع يفجر أزمة بإقليم بنسليمان..

Le2030 احبطت محاولة إعادة تشغيل مقلع مهمل للاحجار بعد سنوات من الاغلاق بدوار ولاد يونس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي!!
%d مدونون معجبون بهذه: