الرئيسية / حوادث / احتراق هبة… الرواية الحقيقية

احتراق هبة… الرواية الحقيقية

Le2030
محسن الخالدي

كل من شاهد فيديو الطفلة هبة او عاين وقائع حرقها إشتعل حريق بقلبه…طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات كانت ضحية إحتراق نتج عن شاحن الهاتف، حسب شهود عيان.
لما نرجع لوقائع الحادث، نجد أنه بعد اشعال الحريق، هربت الأم وهي تحمل بين يديها رضيعا، وتعتقد ان الطفلة التي في عمرها 6 سنوات أنها تتبعها،في حين الطفلة كان لها رأي أخر و قصدت النافذة المسيجة بالقضبان، فعلقت هناك الى حين التهمتها النيران امام أعين أمها. وهناك من إختار تصوير الحادث بلا شفقة ولا رحمة، وبدون التفكير في تقديم المساعدة.
وضع طفلة محتجزة في نافذة و هي تحترق خلف قضبان من حديد ألم قلوب المغاربة.
ويبدو أن هبة كانت ضحية إحتراق، بسبب تقافة التسيج ثقافة القضبان والحديد في كل منفذ للأمان، نتيجة الخوف الذي يعيشه المغاربة.
وتنظم في هذه الأثناء ساكنة سيدي علال البحراوي وقفة احتجاجية ضد ما اعتبروه استهانة بارواح المغاربة، واحتجاجا على تأخر عناصر الوقاية المدنية، رغم اتصالات المواطنين المتكررة.
وقالت احدى جيران الضحية انها حاولت الاتصال بعناصر الوقاية المدنية أزيد من 8 مرات، ولا من مجيب، فيما حاول آخرون أكثر من ذلك، الى أن ذهبوا بأنفسهم الى مقر الوقاية المدنية بالمدينة، والتي لا تبعد سوى ب 5 دقائق عن مكان الحادث.
وشن الفيسبوكيون جام غضبهم على رجال الوقاية المدنية، والمعدات التي وصفوها بالبدائية التي يشتغلون بها، حيث أظهر مقطع فيديو معاناة رجال الوقاية المدنية، وتأخرهم في إنطلاق عملية إطفاء النيران المشتعلة بالشقة، وفي جسد الطفلة هبة.

عن Le2030

Avatar

شاهد أيضاً

شرطي ينهي حياة زوجته بسلاحه الوظيفي

Le2030 محسن الخالدي عملت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة سلا صباح اليوم الأحد، بحثا قضائيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي!!
%d مدونون معجبون بهذه: