الرئيسية / غير مصنف / هذه ليست مدينتنا

هذه ليست مدينتنا

Le2030
إفتتاحية بقلم
خليل لحمامي

في هذه المدينة مازال مواطنون يقفون امام المحكمة لانهم عبروا عن رأيهم في من يسيروا مدينتهم بدون تجريح او قذف.
في هذه المدينة، يدافع البعض عن الفساد والمفسدين، ويقبل مواطنون، بسبب الفقر والحاجة، لهم أبناء وأسر، أن يلعبوا دور البلطجية، للدفاع عن ابن الرئيس، ضد مواطنين مثلهم، تجندوا للدفاع عنهم، وعن المدينة باقلامهم وأفكارهم.
الذين باعوا انفسهم في الانتخابات، ويبيعونها اليوم بتعاليقهم، وصفحاتهم، وعضلاتهم،نقول لهم اننا نتفهم ضعفكم، وولائكم، ولكن ما نقوم به نحن ونناضل من اجله هو أن يعيش ابناؤكم بكرامة وشرف، وان لا يكونون محتاجين يوما لمد ايديهم لابن الرئيس.
في هذه المدينة، مازال المال العام الذي يفترض تسخيره لخدمة المواطن في الانارة والنظافة والمشاريع، يقدم على طبق من ذهب لجمعية ابن الرئيس، بلا حسيب ولا رقيب. في هذه المدينة لا تنمية مستدامة و لا هم يحزنون شباب ضائع وسط البطالة و الهشاشة و الفقر…
في هذه المدينة، مازالت الانتخابات مثل الأسواق الأسبوعية، ومازال الشاب الذي يفترض أن يخدم المدينة، يقوم بادوار السخرة نهارا، والقوادة ليلا، لفائدة شخص أمي ومثلي، شائت الظروف، والصدف، ان يتحكم فيه اليوم.
في هذه المدينة، يحاربون الشرفاء والمكافحين، والمثقفين، والغيورين الذين تكونوا في المعاهد والكليات، ويحمون الحتالى والاميين والشواذ الذين تكونوا في مقلات الإسفنج.

عن خليل لحمامي

خليل لحمامي
المدير العام لشركة le2030 ميديا. مدير نشر و رئيس تحرير الموقع الإخباري le2030.ma

شاهد أيضاً

توقيف مفتش شرطة وسيدة للاشتباه في تورطهما في التزوير…

Le2030 تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، زوال أمس الخميس ، من توقيف شخصين، وهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي!!
%d مدونون معجبون بهذه: