الرئيسية / أخبار محلية / مجلس جديرة… ريع وهشاشة واستغلال ظروف السليمانيين

مجلس جديرة… ريع وهشاشة واستغلال ظروف السليمانيين

Le2030

خليل لحمامي

مع اقتراب نهاية ولاية المجلس البلدي الحالي لجماعة ابن سليمان، اغرق المجلس المدينة في الريع والعجز المالي، والغياب التام للمشاريع التنموية، وأعادها سنوات إلى الوراء، فسادت مظاهر الترييف والفوضى الشارع الرئيسي، وعدد من الأزقة والأحياء السكنية.

1غياب تام للمشاريع
لم يستطع مجلس جديرة ان يأتي باي مشروع تنموي للمدينة، وأدخل بعض المساحات في المجال الحضري لغاية في نفس يعقوب، حيث أثير جدل كبير حول إعفاء صاحب شركة الغولف من الضريبة على الاراصي غير المبنية في فضيحة تطرقت لها جريدة الاخبار في عدد سابق، ودفع ثمنها العامل السابق، بسبب عدم التبليغ.
ويضم المجلس أشخاصا وجدوا أنفسهم صدفة في المجلس، بدون اي مؤهلات، وفي مقدمتهم الرئيس.
ويعتبر الحي الحسني اكثر الأحياء تضررا من فترة المجلس الحالي، ويبدو أنه يدفع ثمن الطريقة التي تجرى فيها الانتخابات بهذا الحي من طرف سماسرة الانتخابات، والذين يستغلون ظروف السكان، كذلك الأحياء الهامشية ( دوار عين الشعرة- دوار بوشويطينة- دوار قصبة القائد و ولاد طالب..) التي لا يربطها بالمجلس البلدي اي شيء لا تنمية، و لا هم يحزنون

2مجلس داخل المجلس

مخطىء من يعتقد أن المجلس البلدي سيد نفسه، بل إن اغلب القرارات تتخذ في محيط ابن الرئيس وأحد السماسرة، الذي كان يقوم بالدور نفسه في المجلس الأسبق، لكن مؤهلات خليل الداهي جعلت تدخله لا يخرج عن إطار السخرة، وقضاء اغراض العائلة، قبل أن يتمكن من إستغلال المستوى الدراسي للرئيس الحالي وابنه وعدد من الأعضاء، لإحكام السيطرة على المجلس.

3الريع للمقربين أولى
بمجرد وصول جديرة الى البلدية، انتزع فريق الحسنية بالقوة من المكتب السابق، باستعمال البلطجية والحرب الفيسبوكية، واغلاق منافد الدعم، فتولى حسام رئاسة الفريق، ليتلقى هدية ثمينة من والده، الذي رفع منحة الفريق من 30 مليون إلى 119مليون، ثم إلى 200 مليون، في خرق سافر للفصل 65 من قانون الجماعات المحلية، مستغلا حماية صاحب شركة الازبال وعامل الإقليم.

4استغلال ظروف السكان

عوض أن يجلب جديرة مشاريع للمدينة، وتشجيع الجمعيات التضامنية والقريبة من هموم السكان، واصل الرءيس سياسته المبنية على استغلال ظروف السكان، خصوصا في ما يتعلق بخيمات وكراسي العزاء، وهو أمر صار مفضوحا، ومعروفا لدى الرأي العام المحلي.
ويقول خبير في الشؤون السياسية في تصريح للموقع أن هذا النوع من استغلال ظروف وأزمات المواطنين والتباهي به، يؤدي إلى الاحتقان ويغدي الحقد، الذي سيدفع المجلس ثمنه لاحقا، مضيفا أنه من الأجدر خدمة المدينة، وتوفير الخدمات الأساسية، والتنموية للمواطنين، عوض استغلال حاجتهم وظروفهم الصعبة، للترويج والدعاية والتقرب منهم، تحسبا للانتخابات المقبلة.

عن خليل لحمامي

خليل لحمامي
المدير العام لشركة le2030 ميديا. مدير نشر و رئيس تحرير الموقع الإخباري le2030.ma

شاهد أيضاً

شيكات عين تيزغة… هل تتحرك النيابة العامة؟

خليل لحمامي اهتزت جماعة عين تيزغة بإقليم بنسليمان على وقع فضيحة مدوية، بعد اعلان مستشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي!!
%d مدونون معجبون بهذه: